الرئيسية / مراجعات / بعض الاشياء التي يجب معرفتها عن سماعة هيدفون اللاسلكية

بعض الاشياء التي يجب معرفتها عن سماعة هيدفون اللاسلكية

بعض الاشياء التي يجب معرفتها عن سماعة هيدفون اللاسلكية

أزالت مؤسسة آبل منفذ الصوت من تليفون آيفون عام 2016 وتبعتها في هذا مؤسسات مثل جوجل، موتورولا، وHTC.

لهذا يمكن أن يشكل شراء سماعة هيدفون لاسلكية مربكاً مع وجود العديد من الجوانب التي عليك أخذها بعين الاعتبار، من جودة الصوت، عمر البطارية، التصميم…الخ.
يبقى العديد من الأشياء التي عليك فهمها قبل شراء سماعة هيدفون وسنبدأ هذه اللحظة بسردها:

1- أنماط التواصل اللاسلكي في سماعات الدماغ:

عندما تفكر في السماعات اللاسلكية كثيرا ماً ما يخطر على بالك سماعات البلوتوث. ولو كان تليفونك لا لديه منفذ صوت فإن اتصال البلوتوث هو فرصتك الأجود للاستماع للموسيقى.

وخياراتك الأخرى هي استعمال دونجل USB-C وهو حل سيء إن احتجت لشحن التليفون والاستماع للموسيقى بنفس الوقت.

ويعد البلوتوث موائم لأنه مسنود في مختلف التليفونات بالإضافة لمجموعة عظيمة من الأجهزة الالكترونية. ولديها تكنولوجيا البلوتوث نطاق اتصال قريب من 10 م. مثلما أنه يتحسن على نحو سريع عقب خطوة الاستغناء عن منفذ الصوت.

ويوجد أيضاًً تقنيتين لاسلكيتين أقدم لسماعات الدماغ ما زالتا قيد الاستعمال. كلا التقنيتين تُستخدمان في التلفاز وكلاهما تحتاجان لمرسل منفصل. فالأشعة تحت الحمراء نادرة الاستعمال في الوقت الحاليًّ وتحتاج لخط نظر للاتصال بين المرسل وسماعة الدماغ.

أما تكنولوجيا تذبذب المزياع فهي أكثر قوة وتستطيع الشغل لبعد يبلغ حتى 45 متر ومن الممكن للإشارة المرور عبر الجدران لهذا فهي مستخدمة مع الستيريو المنزلي والتلفزيون ولكنها معرضة بشكل ملحوظ للتداخل مع علامات أخرى وليست مؤمنة مثلما هو الوضع في تكنولوجيا البلوتوث.

وتقدم الكثير من أجهزة التلفزيون الجديدة البلوتوث كمعيار ولو كان تلفازك لا يدعم البلوتوث، يمكنها ربطه مع مرسل بلوتوث بأسهل ما يمكن.

2- جودة الصوت والبلوتوث:

تعتمد جودة الصوت التي تحصل عليها نحو شراء سماعة هيدفون بلوتوث على مُنموزج الصوت الذي تستخدمه. ومُنموزج الصوت هو عبارة عن برنامج يقوم بترميز الصوت في طرفية ويفك ذلك الترميز في طرفية أخرى وهكذا يفتقر إلى ذلك المُنموزج كل من سماعة هيدفون ومشغل الموسيقى.

SBC

النسخ الأولى من تكنولوجيا البلوتوث قامت بضغط الصوت بمعدل هائل لتنتج صوتاً رقمياً خشناً.

وبدأ التحرك لتطوير جودة الصوت بظهور تكنولوجيا Advanced Audio Distribution Profile (A2DP) والتي مكنت من إرسال صوت ستيريو عالي الجودة عبر مُنموزج الصوت SBC.

وفي توثيق لمكان SoundExpert -وهو موقع لاختبار جودة الصوت- استنتج أنه في وضعية أعلى معدل بت 372kbps يمكن مضاهاة SBC مع ملف ACC مُنموزج بمعدل 192kbps ولكن كثيرا ماً ما يستعمل مُنموزج SBC بمستويات بت هابطة لهذا لا يمكنه تقديم الجودة الأمثل.

AptX

كان الخطوة الآتية في المرمزات. أكثرية أجهزة أندرويد في الأعوام الماضية تدعم ذلك المُنموزج، وهي تقدم تأدية مقارب لـ CD بمعدل بت 352kbps مع تأخير أدنى.

AptX HD

يُعتبر ذلك المُنموزج تحديثاً لصيغة aptX التقليدي. ويستطيع إرسال المعلومات بمعدل بت أعلى 576kbps وبتأخير أدنى.

يدعم ذلك المُنموزج عدد ضئيل من الأجهزة، ولكن ذلك الرقم ينمو على نحو متواصل، ومن الأجهزة التي تدعمه نذكر ون بلس 5T، جالاكسي نوت 9 و LG V30. ويتطلب ذلك المُنموزج عتاد صلب خاص به، لهذا لو كان جهازك لا يدعمه فليس ثمة كيفية لتمكينه من هذا.

AAC

ليست داعمة مؤسسة آبل aptX على آيفون أو آيباد وبدلاً منه تستخدم AAC وهو مُنموزج مُحسن عن SBC. يستعمل معدل بت أخفض 256kbps ولكن الجدارة في المُنموزج تجعله اجتمع للمقارنة مع aptX إذا لم يكن أفضل منه.

واستخدام أو شراء سماعة هيدفون متوافقة مع AAC مع مصدر AAC (مثل Apple Music) يخفف من التفاوتات في جودة الصوت.

التأخير

لقد ذكرنا سابقاً التأخير عديدة مرات وهو عامل رئيسي يلزم الحيطة له نحو شراء سماعة هيدفون بلوتوث.

وهو عبارة عن زمن التأخير الضئيل بين لحظة إرسال الدلالة الصوتية ولحظة سماعك لها. لن تلحظ التأخير نحو الإنصات للموسيقى ولكن في حال كنت ترى فيلم أو مقطع مقطع مرئي، قد يسبب التأخير عدم مزامنة للصوت مع صورة المرأى.

ويتفاوت التأخير وفق البرنامج والتجهيزات المستخدمة فمثلاً قام aptX HD بخفض زمن التأخير بشكل كبير مضاهاةً مع أسلافه من المُرمزات. واستخدام آبل AAC مع سماعات Airpods قلص التأخير لقيم مقبولة.

3- زمن حياة البطارية لسماعات الدماغ اللاسلكية

تستمد سماعات الدماغ الهيدفون البلوتوث طاقتها من البطاريات القابلة للشحن المتواجدة ضمنها.

فسماعات الدماغ العظيمة لديها منطقة لبطاريات هائلة السعة يتم شحنها بواسطة رابط USB. ويجب عليك البحث عن سماعة تعمل بين 20 حتى 30 ساعة على البطارية مثل JBL Everest والتي تزعم أنها تعمل لفترة 25 ساعة على البطارية.

شراء سماعة هيدفون

سماعات الأذن البلوتوث لديها زمن حياة بطارية أقصر فتلك التي تستخدم كابل لوصل السماعتين من الممكن أن تقدم حتى 8 ساعات عمل ومن الممكن شحنها عن طريق كابل USB. أما سماعات الأذن الحقيقية والتي تكون كل سماعة معزولة عن الأخرى تعمل على البطارية بين 3 حتى 5 ساعات وتأتي تلك السماعات مع حقيبة شحن خاصة بها.

apple-airpods

وتذكر ايضاً أنَّ شدة الصوت يقع تأثيرها على البطارية فكلما كانت الموسيقى ذات صوت أعلى متى ما استنزفت البطارية بشكل سريع أضخم. ومن المعتاد أن يكون زمن حياة البطارية المذكور ضمن خصائص المُصنع تدل على أحوال تشغيل أفضلية للسماعات.

4- اقتران سماعات هيدفون البلوتوث بالأجهزة

بلغ سماعات هيدفون البلوتوث مع تليفون أو جهاز آخر يمكن أن يشكل سريع أو متعب ومضجر.

وقد قلصت شريحة W1 في بعض من سماعات الدماغ من آبل زمن اقتران السماعة إلى 3 ثوان. قم بفتح الحقيبة المخصصة بـ Airpods ثم اضغط على الشاشة المنبثقة على تليفونك وبذلك يكون التواصل قد تم.
نسخ أنظمة أندرويد 6.0 وما بعدها تقدم نسق سريع مماثل يُدعى FastPair ولكنه مسنود على نحو مقيد من السماعات حتى هذه اللحظة.

تستخدم بعض سماعات الدماغ NFC لتسريع عملية الاقتران وهي تكنولوجيا لاسلكية تسمح للأجهزة بالاتصال مع بعضها عبر تقريبها من بعضها.

وفي حال لم تنجح أي من الأساليب الماضية معك فعليك قرن جهازك على نحو يدوي وذلك يحتاج علم مقر إعدادات البلوتوث على جهازك، وضغط مفتاح سماعات الدماغ وإدخال نموزج المرور نحو إلتماس هذا (عادة يكون 0000). وتلك الأسلوب أبطأ وأكثر تعقيداً لهذا يلزم اللجوء لها نحو الاحتياج لاغير.

5- التحكم من مسافة بعيدة بسماعات الدماغ اللاسلكية:

كثيرا ماً ما تشتمل السماعات السلكية مفاتيح تحكم على الكابل ولكن سماعات البلوتوث لا لديها ذلك الكابل.

وعوضاً عن هذا فهي لديها بعض مفاتيح التحكم الرئيسية إلى منحى الميكروفون ضمن واحد من سماعتي الأذن. وقد تكون تلك المفاتيح على شكل أزرار أو شاشة لمس وقد تكون مفتاح واحد لتنشيط التعليمات الصوتية.

للتحكم بسماعات Airpods عليك الضغط مرتين لتنشيط Siri، وعندها يمكنها استعمال تعليمات مثل “Turn Volume Up” أو “Skip Track” للتحكم بالموسيقى.

تصنع مؤسسات مثل Bose وسوني سماعات بلوتوث تعمل بنفس الأسلوب مع معاون جوجل الفطن. وسماعة Jabra تدعم معاون أمازون الفطن “أليكسا”.
التمكن من الوصول لمفاتيح التحكم هو أمر يلزم اختباره باستمرار قبل شراء سماعة هيدفون أو اختيارك لأي سماعة لاسلكية. وعادةً ما يتم تقدير تصميم المفاتيح على حسب الشكل الخارجي لها أكثر من سهولة استعمالها.

6- الشكل والحجم:

يمكن شراء سماعة هيدفون لاسلكية ضمن ثلاث مقاييس للحجم: بخصوص الأذن، على الأذن أو ضمن الأذن. يعمل ويبدو النوعان الأولان بنفس الآلية مثلما هي الوضع في مثيلاتها السلكية أما النوع الثالث فهو غير مشابه كلياً.

الشكل الأخير للسماعات ضمن الأذن تكون قطعتين متصلتين لاسلكياً مع بعضهما ومع ناشر الخبر في الوقت الذي كان الشكل الماضي لها عبارة عن سماعتين متصلتين سلكيا ببعضهما ولاسلكيا بالمصدر.

مزابا الهيدفون

بدأت عملية التغير مع سماعات آبل AirPods ليلحق بها أكثرية المصنعين: سامسونج، Sennheiser، Bose، B&O، والكثير غيرها. وتُعتبر سماعة Jabra Elite 65t أفضل سماعة ضمن الأذن.

وتأتي تلك السماعات مع حقيبة شحن تضيف إلى زمن تشغيل السماعات ولكن ثمة مشكلات مثل التأخير لهذا قد لا تكون مناسبة لحضور الأفلام. كذلكً زمن حياة البطارية أدنى وبأحسن حالته يبلغ إلى 5 ساعات وأيضاًً أكثر تكلفة من السماعات السلكية ومع المقدار الضئيل يُسلس إضاعتها.

وطبعا لن يمكنها الانتصار على تلك السماعات من جهة سهولة الحمل.

شاهد أيضاً

الدليل النهائي لإنجازات أجهزة إكس بوكس

الدليل النهائي لإنجازات أجهزة إكس بوكس يمنح نظام Xbox Achievements من Microsoft لوحدات Xbox One …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *